مزاج السوق


انخفضت الرهانات الهبوطية على الدولار الأمريكي إلى 8.18 مليار دولار من 12.96 مليار دولار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع السابق ، و ذلك وفقاّ لتقرير لجنة تداول العقود الآجلة للسلع (CFTC) التي تغطي البيانات حتى 13 فبراير و الذي تم إصداره في 16 فبراير. تحسم معنويات الدولار بعد ارتفاع مؤشرات التضخم مثل ارتفاع أجور يناير التي أثارت توقعات مجلس الاحتياطي الفدرالي الذي قد يزيد من وتيرة رفع أسعار الفائدة.

الرهانات القصيرة للدولار الأمريكي انخفضت إلى 12.96 مليار دولار من 13.74 مليار دولار مقابل العملات الكبرى خلال الأسبوع السابق، وفقا لتقرير لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) التي تغطي البيانات حتى 6 فبراير صدر يوم الجمعة 9 فبراير. تحسن معنويات الدولار حيث ارتفعت الرواتب غير الزراعية بمقدار 200 ألف ومتوسط الأرباح بالساعة ارتفع بنسبة 2.9٪ مقارنة بالعام الماضي يناير.

ارتفعت الرهانات الهبوطية على الدولار الأمريكي إلى 13.74 مليار دولار من 11.05 مليار دولار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع السابق ، وفقاّ لتقرير لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) التي تغطي البيانات حتى 30 يناير التي صدرت في يوم الجمعة 2 فبراير. مع ذلك فإن تقرير الوظائف في شهر يناير الذي كان أفضل من المتوقع قد يعكس الاتجاه الهبوطي لمؤشر الدولار الأمريكي.

استمرت رهانات الدولار الأمريكي بالارتفاع إلى 11 مليار دولار من 9.29 مليار دولار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ، وفقاّ لتقرير لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) التي تغطي البيانات حتى 23 يناير و التي تم إصدارها في 26 يناير. على الرغم من ذلك ، فإن البيانات الأخيرة للرئيس الأمريكي ترامب ، أنه لا يدعم ضعف الدولار ، قد يسهم في التصحيح التصاعدي لمؤشر الدولار.

الرهانات القصيرة للدولار الأمريكي ارتفع بشكل حاد إلى 8.87 مليار $ من 4.61 مليار $ مقابل العملات الكبرى خلال الأسبوع السابق، وفقا لتقرير لجنة تداول العقود الآجلة للسلع (CFTC) التي تغطي البيانات حتى 9 يناير صدر يوم الجمعة يناير 12. محضر دقائق من اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي وأضعف مما كان متوقعا. تقرير وظائف ديسمبر كثفت مشاعر الدولار الهبوطي .

انخفض الدولار الأمريكي للرهانات القصيرة الى $8.03 بليون من $12.64 15.41 ضد العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي. وفقا لتقرير لجنة تداول العقود الآجلة للسلع والذي يغطي البيانات حتى 24 أكتوبر صدر يوم الجمعة 27 أكتوبر. تحسنت معنويات الدولار بشكل ملحوظ على الأرباح المتفائلة بعد موافقة مجلس الشيوخ على مخطط ميزانية 2018.

ارتفعت الرهانات الصاعدة للدولار إلى 24.17$ مليار من 22.45$ مليار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ، وفقاّ لتقرير لجنة تجارة عقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية ديسمبر 27. كانت البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع مضطربة. تم تعديل نمو الاقتصاد الأمريكي صعوداّ إلى 3.5% من 3.3% في الربع الثالث وفقاّ للتقرير النهائي للناتج المحلي الإجمالي. ارتفع مؤشر ثقة المستهلك إلى 113.7 من 109.4 في نوفمبر ، مسجلاّ أعلى مستوى له منذ عام 2001.

تراجعت صافي الرهانات الطويلة للدولار الأمريكي إلى 28.0$ مليار من 28.14$ مليار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ، وفقاّ لتقرير لجنة تجارة عقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية ديسمبر 13. لم تظهر البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع أية مفاجات لتغيير توقعات البنك الفدرالي الاحتياطي برفع أسعار الفائدة في اجتماع السياسة 13-14 ديسمبر. أقرت جامعة ميشيغان إلى ارتفاع مزاج المستهلك في شهر ديسمبر إالى 98 من 93.8 في شهر نوفمبر ، و انخفض معدل تداعيات البطالة إلى 258000 من 268000 بينما تراجع طلبات تداعيات البطالة المستمرة إلى 2005000 من 2084000.

قام المستثمرون بتخفيض رهانات الدولار الأمريكي الصاعدة بشكل أكبر إلى 18.2 بليون دولار من 23.84 بليون دولار مقابل العملات الرئيسية في الأسبوع السابق ، وفقاً للجنة تجارة العقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية فبراير 2 . دعم قرار البنك الفدرالي الاحتياطي بشأن رفع أسعار الفائدة و البيانات الاقتصادية مزاج الدولار الصعودي بشكل طفيف . على الرغم من أنه لم يكن كالمترقب بالنسبة للمستثمرين ، لا يحتوي بيان المجلس الاحتياطي الفدرالي تقييم المخاطر العالمية لتوقعات الاقتصادية بأنها "متوازنة" في ضوء استمرار الاضطرابات في أسواق الأسهم العالمية و تراجع أسعار السلع الاستهلاكية . في حين أشار صناع السياسة بترقبهم لمزيد من التحسن في سوق العمل و ضعف الاحتمال ارتفاع السريع في التضخم نحو هدف البنك المركزي 2% . أظهرت البيانات في وقت لاحق نمو الاقتصاد الأمريكي بشكل بطئ في انخفاض ملحوظ 0.7% في الربع الرابع من 2.0% في الربع الثالث . الإنفاق الفردي كان مستقراً في شهر ديسمبر بالمقارنة مع 0.5% ارتفاع شهر نوفمبر . في وقت كان الإنفاق الشخصي مستقراً ارتفع معدل الدخل الشخصي في الاشهر السابقة بمقدار 0.3% شهراً بعد شهر . يفضل البنك المركزي مقياس على التضخم – مؤشر personal consumption expenditure price و الذي ارتفع بمقدار 0.6% في العام في شهر ديسمبر عقب 0.4% نمو في نوفمبر مع استقرار مؤشر الـPCE الأساسي عند المستوى 1.4% . من الواضح أن التضخم بطئ في الارتفاع نحو الهدف المنظم 2% . تراجعت طلبيات السلع الاستهلاكية في شهر ديسمبر و استمرار الانكماش في قطاع التصنيعي كالانعكاس في انخفاض ISM Manufacturing PMI لا يوفر دعماً لتوقعات تسارع نمو الاقتصاد الأمريكي . لا نستغرب خفض المستثمرين لرهانات الصاعدة على الدولار الأمريكي . كما هو واضح من جدول المزاج ، تحسن المزاج لمعظم العملات ماعدا الين الياباني و الفرنك السويسري . في حين لا يزال الين الياباني العملة الرئيسية الوحيدة التي تحفظ بإجمالي الصفقات الطويلة مقابل الدولار الأمريكي .