PCI على أساس العقود الآجلة الزراعية ل

يُسعدنا أن نُقدم لكم اليوم عملائنا الأعزاء أداة أخرى من الأدوات الاصطناعية ، و التي تمّ إنشائها في منصة تداالنت تريديكس. دعونا هذه المرة أن نقوم بإستخدام الادوات من قسم " Commodities ". لنأخذ عقدينول آجلين زراعيين: لحوم البقر المجمدّة و القمح . نقوم بإنشاء هذه الأداة المركبة Wheat/F-cattle. هذا يعني ، بأنّ القسم الأساسي لأداتنا هذه هو القمح و القسم المقتبس هو لحوم البقر المُجمّدة . دعونا الآن ننظر في الاتجاهات الأساسية في حركة العرض و الطلب لكلا المنتجين .

القمح (Wheat)

بحسب توقعات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO ) ، كان قد ارتفع استهلاك الحبوب في العالم في موسم 2013/2014 بمقدار 4% أو ما يعادل 92 مليون طن بالمقارنة مع موسم 2012/2013 و الذي ساوى 2415 مليون طن. و كما هو متوقع له ، فإن الارتفاع الأساسي سيكون على حساب الحبوب العلفية . استهلاكها يزداد بمقدار 8% أو بما يعادل 52 مليون طن و يساوي 708 مليون طن . كما أن استهلاك الحبوب كان قد ساوى 1094 مليون طن. و هذا أكثر بمقدار 1.7 % فقط مما كان عليه في الموسم الفائت .القسم الأساسي لمثل هكذا ارتفاع متواضع ، سيكون على حساب الرزّ. الاستهلاك الغذائي للقمح لم يتغير عملياً .



المصدر: بيانات FAO

كما هو مُبين من الرسم البياني ، نرى بأن الإنتاج العالمي للقمح ارتفع بشكل مستقر بفضل زيادة المحصول و التقنيات الزراعية الحديثة. و منذ بداية الستينات ، كان قد ارتفع الانتاج العالمي للقمح بمقدار ثلاث مرات و نصف . هذا و لقد كانت المساحات الزراعية لهذه المحاصيل على أعلى مستوياتها في عام 1981 و منذ ذلك الحين بدأت بالإنخفاض تدريجياً ، هذا و كان قد توقف ارتفاع الانتاج العالمي للقمح خلال السنوات الخمس الأخيرة على مستوى 700 مليون طن ، أي أقل بقليل من ثلث الانتاج العام للحبوب في العالم . نحن نرى بأن هذا الامر مرتبط بإستقرار استهلاك القمح في البلدان النامية على مستوى ياقرب الـ 80 كغ للنسمة الواحدة .

وفقاً لتوقعات الـ FAO، نرى بأن حجم التداول العالمي بالحبوب في موسم 2013/2014 كان قد ارتفع بمقدار 4 % أي ما يعادل 12 مليون طن بالمقارنة مع الموسم السابق 2012/2013 و ساوى 321.4 مليون. هذا له أن يحدث بسبب ارتفاع التصدير من الاتحاد الاوروبي و كندا. و سيكون ارتفاع التداول العالمي بالقمح أقل بمقدار 2.6 % ، أي ما يقارب الـ 143.5 مليون طن. و كما متوقعاً له ، فإن حجم التداول بالحبوب العلفية في العالم سيرتفع بمقدار 5.5 % و سيساوي 139.5 مليون طن ، و يُعدّ هذا رقماً قياسياً مُطلقاً تم تسجيله خلال التاريخ بمجمله .

نحن نتوقع ، بأن ارتفاع حصة القمح العلفي في انتاجها العام سيؤدي الى ارتفاع انتاج لحوم الماشية .

من الملاحظ له بأن ارتفاع أحجام التصدير العالمي للقمح في القيمة النقدية يفوق المؤشرات في التقدير الطبيعي. يحدث هذا عادة نتيجة ارتفاع الاسعار .



تتوقع وزارة الزراعة الأمريكية في تقريرها الزراعي حتى عام 2023 ارتفاع حجم التجارة العالمية للقمح و ذلك من الفترة 2014/2015 حتى 2023/2024 بمقدار 19% أي بقيمة 28 مليون طن و ذلك لتبلغ 177.5 مليون طن. و ستكون البلدان النامية في كل من افريقيا و جنوب شرق آسيا و الشرق الاوسط و الهند و الباكستان هي المستهلك الاساسي لهذا. أما المرودون الاساسيون ( 60% ) للقمح الى السوق العالمية هي امريكا – كندا – استراليا – الاتحاد الاوروبي – الارجنتين. ننوه الى أن وزارة الزراعة الامريكية لا تترقب انخفاض في اسعار القمح العالمية خلال العقد المقبل .

من جهتها ، قامت منظمة التعاون الاقتصادي و التنمية بالتعاون مع الـ FAO بتقديم توقعاتهم الزراعية لـ 2013 – 2022 . في هذه التوقعات نجد ترقب في ازدياد الانتاج العالمي للقمح بمقدار 12.5% و ذلك مع حلول عام 2022 ليبلغ 784.5 مليار طن. كما أن حجم التداول العالمي سيزداد بمقدار 11.4%. هذا و تتوقع منظمة التعاون و التنمية أنه و في عام 2022 ، ستنخفض الاسعار العالمية على القمح بمقدار 9 % مما كان عليها في عام 2013 .

بودنا هنا أن نُشير الى أنه من غير الضروري واثناء تشكيل الاداة التجارية الشخصية PCI من التكهن بسعر الاصول المأخوذة في المستقبل . يكفي إظهار الاتجاهات في ديناميكية اصلين من الاصول مقابل بعضهما البعض . لا تُعد الحركة العامة للسوق على هذا القدر من الاهمية , من خلال ملاحظتنا الطويلة للقمح ، يمكننا ان نستنتج بأنه سيكون هناك اقبال ثابت عليها في المستقبل . و لا نترقب أن يكون هناك ارتفاع ذو شأن ، للانتاج العالمي للقمح . أما فيما يتعلق بالاتجاهات الاساسية للعام الحالي ، فإنه بودنا الاشارة إلى انه و بسبب الشتاء الشديد البرودة في امريكا ، فإنه يوجد ترقبات بإنخفاض محصول القمح الشتوي و ذلك حتى 30 % و ذلك على انواع محددة منه. هذا من شأنه ان يُسبب ارتفاع في الاسعار .

لحوم الأبقار (F-cattle)

من المحتمل أن يتم انتاج ما يقارب الـ 67 مليون طن من لحم الماشية في العالم هذا العام . كما أن الانتاج العالمي للحوم البقر يقل من حيث معدلات النمو عن الانتاج العالمي للقمح . هذا و لقد ارتفع الانتاج العالمي للحوم الماشية منذ بداية الستينات و حتى الان بمقدار 2.3 % ليس إلاً . نحن نتوقع بأن هذا كان قد حدث بسبب امريكا ، حيث ساوى الارتفاع من عام 1961 و حتى 2013 ما يقارب الـ 50 % فقط . القسم الاكبر من المراعي تم تحويله لانتاج المحاصيل الزراعية لإنتاج الوقود الحيوي. بالمحصلة ، كان عدد رؤوس الماشية في امريكا مع بداية العام الفائت قد ساوى 89.3 مليون رأس . و هذه هي أدنى كمية تم تسجيلها منذ 1952 .



تُعدّ كلًّ من كندا و استراليا و البرازيل و المكسيك و الارجنيتين ، المنتجين الاساسيين العالميين للحوم الابقار و مصدّريها . أما المستهلكين الاساسيين لها و مستورديها فهم كل من الصين و اليابان و كوريا الجنوبية و الدول النامية. نُشير الى أنه و من فترة قريبة كانت كل من امريكا و اليابان و الصين قد خفّضوا من قيود ادخال لحوم الابقار الى بلدانهم. هذا الامر من شأنه ان يؤدي الى ارتفاع ربح المزارعين المنتجين للحوم الابقار من الاتحاد الاوروبي و استراليا. تُعدّ امريكا إحدى أكبر المنتجين العالمين للحوم الابقار . على الرغم من ذلك ، إلا أنها و منذ فترة بعيدة أصبحت امريكا دولة ، تكلفة استيراد اللحوم أعلى من تصديرها .



كما و هو مبين على الرسم البياني ، فإن حجم الصادرات العالمي في التقدير الطبيعي يتخلف بشكل كبير عمّا هو عليه في التقدير المالي. و كما هو الحال لدى القمح ، فإن هذا الامر يجري على حساب ارتفاع الاسعار . منذ بداية ستينات القرن الماضي ، ارتفع تصدير القمح في التقييم المالي بمقدار 18.5 مرة في حين ارتفع تصدير لحوم الأبقار بمقدار 15 مرة. في التقييم الطبيعين كان قد ارتفع تصدير القمح بمقدار 3.9 مرة ، في حين لحوم الابقاؤ بمقدار 50 %. نحن نتوقع بأن ارتفاع الاسعار على اللحم في السنوات الاخيرة ، كان كبيراً جداً و نحن لا نستبعد تصححه نحو الاسفل . وفقاً لتوقعات منظمة التعاون و التنمية و منظمة الاغذية و الزراعة ، فإنه و مع حلول عام 2022 سيرتفع حجم الصادرات العالمي للحوم الابقار و انتاجها بمقدار 14%. و هذه النسبة أعلى من النسب المقابلة لما هو لدى القمح .



دعونا نقارن استهلاك القمح و لحوم الابقار . أخذنا على سبيل المثال دولة من الدول المتحضرة ، و هي امريكا الشمالية ، حيث بلغ استهلاك القمح هناك أقصاع في عام 1995 ، بمقدار 95 كغ في العام. منذ ذلك الحين ، انخفض بمقدار 14%. الفرق بين استهلاك القمح في شمال امريكا و في العالم بمجمله يساوي 23.6%. في حين أن استهلاك لحوم الابقار في امريكا الشمالية يزيد بمقدار 4 اضعاف مقدار الاستهلاك العالمي. نحن نتوقع بأن استهلاك لحوم الابقار سيتزايد و ذلك على حساب الطلب في البلدان النامية ، و لكن ما يعيق الان ذلك ، هو ارتفاع الأسعار عليها. عدا عن ذلك ، فإنه في امريكا الشمالية ، لا يمكن القول بأن كافة الامور هناك على ما يرام . بحسب التكهنات ، و إثر ارتفاع اسعار لحوم الماشية ، فإن الاستهلاك السنوي في عام 2014 قد ينخفض حتى مستوى فترة السبعينات للقرن الماضي و ذلك على الشخص الواحد . نحن لا نستبعد بأن هذا الامر من شأنه أن يؤدي الى تذمر سكان الولايات المتحدة الامريكية و بالتالي ، انخفاض الاسعار على لحوم الابقار. انخفضت مبيعات الماكدونلادز في امريكا في شهر ديسمبر لعام 2013 بمقدار 1.4 % بالمقارنة مع شهر ديسمبر لعام 2012 و ذلك للمرة الاولى من ايام الازمة الاقتصادية في عام 2008 .

من المحتمل أن ترتفع قيمة القمح على حساب استهلاكها المحثوث كعلف في تربية الماشية و الدواجن. حيث ان البقرة الواحدة في مراكز تسمين الابقار ، تستهلك من 4-6 كغ من الحبوب في اليوم الواحد . مع ذلك ، يجب الاخذ بعين الاعتبار بأن أكثر من 60% من الحبوب العلفية في العالم ، تستحوز عليه الذرة الصفراء كون انها ارخص بمقدار الثلث من القمح و تستخدم في تسمين العجول. في حين أن حصة الاعلاف المركبة تستحوز على نسبة من 20% حتى 45% من إجمالي الطاقة الغذائية للماشية .

ارتفعت اسعار لحوم البقر في الاونة الاخيرة بشكل كبير ، في حين انخفضت اسعار القمح . برأينا ، هذا الامر قد يحثّ اصحاب المزارعين انفاق القسم الاكبر من محصول القمح على علف الماشية , حينها فقط ستبدأ قيمة الحبوب بالارتفاع ، و اسعار اللحوم ستأخذ بالانخفاض .



سنقوم بإنشار الرسم البياني الاسبوعي للقمح (Wheat ) في منصة تداول الـ NetTradeX. لنفترض ، بأن قيمتها تقترب من الخط السفلي للقناة .

الان سنقوم بتشكيل الرسم البياني الاسبوعي للحوم الابقار المجمّدة .



لنفترض بأن الاسعار على لحوم الابقار قد بلغت الحد الاعلى لنطاق التداول على الرسم البياني الاسبوعي .

و الآن سنقوم بإنشاء الأداة المركبة الشخصية قمح/ لحم بقر.



جوهرياً ، تكمن فكرة انشاء الاداة المركبة الشخصية PCI Wheat/F-cattle في هذا الشيء. نحن نتوقع بأنه تيدأ اسعار العقود الاجلة على اللحوم البقرية المجمدة بالارتفاع البطيء ، اما انخفاضها فسيكون سريعاً بالمقارنة مع العقود الاجلة على القمح. في هذه الظروف ، ستنقلب الاداة المركبة PCI Wheat/F-cattle نحو الاعلى و سيتواجد في ترند متزايد. للحصول على اشارات تجارية على رسمه البياني ، يجب استخدام طرق التحليل الفني .

لاسئلتكم و اقتراحاتكم:[email protected]